+91 98 999 407 04
editor@aqlamalhind.com

القائمة‎

البكاء: قطرات نفسية أم ضغوطات عصبية
د. رفيع أحمد

“متى بكيت آخر مرة؟”

عُرض هذا السؤال في مجلس من الشباب والفتيات في قاعة المحاضرات، وأطرحه عليك اليوم، أيها القارئ:

تجيب سونيا من ممبائي ردا على هذا السؤال “قبل شهر تقريبا”. ويرد محمد فتحون الذي ينسب إلى ساحل العاج من الأفريقية “لا أذكر، لعله عندما كنت صغيرا”، بينما يخبر جوليان من لبنان أن آخر مرة ذرف فيها الدموع كانت بسبب انفجار مرفأ بيروت. هكذا تتفاوت طريقة تعاملنا مع الحوادث التى نمر بها، والوقائع التي تهزنا حزنا وهما، ولكن البكاء وظيفة طبيعية ليست غريبة، فكلنا نبكي بفاجعة أو بهم عقب الحوادث وقد جفت العيون من بكاء ومآسي بغزة المجد وضفة العزة منذ شهور- أهلك الله الغاصمين الطامعين.

البكاء ظاهرة فطرية ونفسية يمر بها كل انسان في مختلف مراحل حياته ولكن من الملاحظ أن الدراسات العلمية عن البكاء ضئيلة وقليلة جدا رغم الكتابات الشعرية، والأغاني، والتراجيديات القصصية والروائية، والأعمال الفنية الأدبية الأخرى، والسبب في ذلك كما يبدو أن البكاء خبرة سيكولوجية مؤلمة وكثيرا ما نشاهد في المجتع الذي نعيش فيه أن الإنسان يفر من الأمور والأشياء التي تؤلمه سواء عن قصد أو دون قصد.

ولا مراء في أن البكاء آية من آيات الله عز وجل، وأودعه في النفس البشرية كما أودع فيه الضحك والحزن والهم والموت، كما قال سبحانه: “أَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَىٰ (43) وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا(44)وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰ (45)”[1]، “فذكر الضحك والبكاء يفيد الإحاطة بأحوال الإنسان بإيجاز، ويرمز إلى أسباب الفرح والحزن، ويذكر بالصانع الحكيم، ويبشر إلى أن الله هو المتصرف في الإنسان لأنه خلق أسباب فرحه وحزنه، وألهمه إلى اجتلاب ذلك بما في مقدوره، وجعل حدا عظيما من ذلك خارجا عن مقدور الإنسان، وذلك لا يمتري فيه أحد إذا تأمل، وفيه ما يرشد إلى الإقبال على طاعة الله والتضرع إليه، ليقدر للناس أسباب الفرح ويدفع عنهم أسباب الحزن”[2]. فالله خلق هذه الصفة ودواعيها وجعلها ظاهرة نفسية عامة مشتركة في جميع البشر على اختلاف ألسنتهم وألوانهم، إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون. فالبكاء لغة عالمية لا تختلف باختلاف الألسن أو الألوان والثقافات أو البيئات. فكلنا نبكي بنفس الطريقة ولنفس الأسباب غالبا.

البكاء والدموع بينهما علاقة وطيدة رغم أن للدموع وطيفة فسيولوجية تتمثل في ترطيب العين وتليين حركتها أثناء النظر من جهة إلى أخرى وكذلك أن لها وظيفة نفسية أيضا، فالخبراء النفسيون يخبرون أن انهمار الدموع من العيون تجلب الراحة النفسية وتساعد على إزالة التوتر النفسي والتخفيف من الضغوط العصبي على الإنسان. وهناك أيضا علاقة حميمة بين البكاء والمرأة وقد شهدت العادة والعرف أن الدموع تاج على رأس المرأة وزينتها ولا يعرفها إلا الرجل، وقد يموت الرجل من هم واحد ينفجر بداخله، ولا تموت المرأة من عشرات الهموم، لأنها تبكي فتريح أعصابها، لذلك يقول بعض الفلاسفة أن المرأة أطول عمرا من الرجل لأنها أكثر منه بكاء وأغزر منه دمعا[3]، فالدموع لها نعمة عظيمة ونوع من التفريغ والتفريج النفسي وهو سلوك صحي وعلاج سريع لأغلب المتاعب النفسية.

هناك عديد من أشكال البكاء لا يمكن الإحاطة به، فالبكاء ظاهرة نفسية تتنوع مظاهرها وأسبابها ووظائفها بتنوع واختلاف نفسيات البشر ذاتهم، فمثلا بكاء الأطفال، بكاء الضعف والخوف، بكاء الشفقة والرحمة، بكاء الفرح، بكاء الخديعة والكذب، بكاء الندم وبكاء العاشقين والمحبين وغيرها من الصور توجد لدى البشرية.

قد يظن البعض أن البكاء في حق الرجل عيب ولكن الحق بخلاف هذا الظن، فالبكاء رحمة ورقة في القلب وضعها الله عز وجل في قلوب العباد، فهي موجودة في الصغير أو الكبير والرجل والمرأة والحيوان والجماد، وهذا النوع من البكاء مرتبط للناس رقيقى القلب، غزيرى المروءة وسريعى التأثر بمن حولهم، فعندما نرى طفلا صغيرا في الدروب أو مريضا في المستشفى أو عاجزا فقيرا في شوارع المدينة فإنك قد تبكي شفقة ورحمة عليه، بل إن بعض الناس لا يملكون على أنفسهم فذرفت عيونهم تأثرا وشفقة لمجرد رؤية حيوان يتألم أو طائرا حبيسا، ومن أمثلة ذلك ما نجد في السيرة النبوية حيث رُفع إلى رسول الله صلى الله عليه وصلم ابن بنته ونفسه تقعقع، ففاضات عيناه، فقال سعد بن عبادة: ما هذا يا رسول الله؟ قال: “هذا رحمة يجعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء”[4].

في بعض الأحيان نشاهد البكاء والدمع مصحوبا بالخديعة والكذب، فالبكاء ليس دائما صادقا أو نابعا من عاطفة نبيلة، وما أبلغ تصوير القرآن الكريم هذا البكاء الكذبي في قصة سيدنا يوسف -صلاة الله وسلامه عليه- حيث يقول الله سبحانه مخبرا عنه: ” وجاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ (16) قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (17) وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ (18)”[5]، فكان بكاءهم تصنعا ليوهموا أباهم ما يريدون إضافة إلى ذلك أنهم لطخوا قميصه بدم مزيف ذئبي، فهذا النوع من البكاء لا يصدر عن عاطفة بشرية وإنما هدفه الخداع والتضليل وقد فتن به كثير من الناس فيصدقونه ويتعاطفون مع صاحبه ولكن المؤمن الفطن لا يلدغ بهذا السم ولا ينخدع بهذه الدموع الزائفة ولذلك قد أعرض عنهم وعن كلامهم والدهم إلى ما وقع في نفسه من تدليسهم عليه، فقال: ” بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا”.

أما ما يتعلق ببكاء العاشقين والمحبين فإن هذا النوع من البكاء يصعد ويهبط في نفوسهم كأنها أزيز كأزيز المِرجل أو نار التنور يغلي في عواطفهم وأحاسيسهم من ألم الشوق واللقاء بحبيبهم وربما لم تتسع صفحات مصادر الأدب العربي قصة حب وغرام وألوان من القصص والحكايات والأساطير ودُفعات من الدموع والبكاء كما اتسعت علاقة مجنون بني عامر (قيس بن الملوح) بليلي حتى إن أباه قد أخرج به إلى مكة حاجا وهما راكبان جملا محملا، فلما قدما مكة قال به أبوه: يا قيس: تعلق بأستار الكعبة، ففعل، فقال: قل اللهم أرحنى من ليلى وحبها، فقال: اللهم من على بليلى وقربها، فضربه أبوه، فأنشد يقول:

يا رب إنك ذو مَــنٍّ ومـــغفــــرة            بيِّت بعـــافية ليل المــــجيــــنا

الذاكرين الهوى من بعدما رقدوا            الساقطين على الأيدي المُكْبينا

يا رب لا تسلُبنّي حبــــها أبــــدا            ويرحم الله عبـــدا قال آميــــنا[6]

وهذا النوع من البكاء –كما يقول ابن حزم الأندلسي- من علامات المحبين ولكن يتفاضلون فيه، فمنهم غزير الدمع هامل الشؤون، تجيبه عينه، وتحضره عبرته إذا شاء، ومن علامته أنك ترى المحب يحب أهل محبوبه وأقربائه وخاصته حتى يكونوا أحظى لديه من أهله ونفسه وجميع خاصته، وقد يصور ابن حزم حال المحبين مع البكاء في قصيدة له يقول فيها:

دليل الأسى نار على القلب تلفـَـحُ           ودمع على الخدين يَحمي ويَسفح

إذا كتَم المشغوف سر ضُلـــوعه            فإن دموع العين تُبدي وتَفضـــح

إذا ما جُفون العين سالت شَئونها            ففي القـلب داء للــغرام مُبــــرِّح[7]

فللبكاء لدى العاشقين والمحبين وظيفة هامة في التخفيف عما يلاقونه من نار الشوق، وخوف الفراق من العوازل، فالبكاء عندهم نوع من الراحة النفسية لما يعانوه من ألم الحب والفراق والخوف على المحبوب.

يتضح مما سبق أن للبكاء صور عديدة ووظائف هامة وأنه غالبا ما يكون نوعا من الراحة والسكون للنفس المثقلة بالهموم، والقلب المكلوم المفعم بالأسى، وقد يؤكد علم النفس أن البكاء آلية مهمة للتكيف حسبما نشر في تقرير في صحيفة: “وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal)، فتقول الكاتبة إليزا بيت بير نشتاين: إن علماء النفس يؤكدون أن البكاء آلية مهمة للتكيف، إذ يسمح لنا بالتعبير عن المشاعر المضطربة، فضلا عن تقليل التوتر عن طريق تنشيط الجهاز العصبي السمبثاوي، الذي يتحكم في قدرة الجسم على الاسترخاء، وربما الأهم من ذلك أنه يسمح لنا بالتماس الدعم العاطفي والترابط. ويعد البكاء من أفضل الطرق للشعور بالتحسن[8]. وكذلك الدموع نوع من التواصل بين البشر -كما يقول البروفيسور آد فينغرهوتس- وقد يكون تأثيرها أقوى بكثير من الكلام[9].

فدموع العين راحة لقلب الإنسان وسكن لنفسه وترويح عن أعصابه، والبكاء وسيلة فعالة لاستعادة الإنسان لهدوئه واتزانه النفسي، وهو نعمة كبرى من نعم الله عز وجل وآية من آيات سبحانه في النفس البشرية، فانهمار الدموع من العيون تعمل على المحافظة على الصحة البصرية، لذلك علينا أن نحافظ على هذه النعمة ولا نخجل بها، وعندما نشعر الهم والحزن يجب علينا أن نبكي على تلك الخطيئة والإسراف لأن البكاء دليل على صدق التوبة والندم وهذه الدموع ستطهر قلب المقترف المسرف.

[1] سورة النجم:43

[2] ابن عاشور، التحرير والتنوير27/142، الدار التونسية/1984م

[3] (تاريخ البحث: 1/4/2024م)https://www.bbc.com/arabic/62438791#:~:text= .

[4] الجامع الصحيح للبخاري (5655)

[5] سورة يوسف:16-18

[6] ديوان قيس بن الملوح، ص: 31، دارالكتب العلمية/1420هـ

[7] ابن حزم الأندلسي، طوق الحمامة، ص: 18، مطبع حجازي/1369هـ

[8] https://www.aljazeera.net/health/2022/7/1/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%83%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D9%83%D8%A7%D8%A1 (تاريخ البحث: 1/4/2024م)

[9] (تاريخ البحث: 1/4/2024م)https://www.bbc.com/arabic/62438791#:~:text= .

*عضو مؤسسة الحكمة، وحدة جيتبور، نيو دلهي.

Leave a Reply

avatar
  Subscribe  
Notify of