+91 98 999 407 04
editor@aqlamalhind.com

القائمة‎

ابن رشد الجد ومنهجه في كتابه المقدمات الممهدات
أ.د. أحمد سيدي

تمهيد:

قبل الحديث عن ابن رشد ومنهجه في كتابه يجمل بنا أن نشير ولو باختصار إلى المذهب المالكي ومدرسته وأهم مصادره.

تجاوزت شهرة الإمام مالك دار الهجرة والحجاز إلى أقطار العالم الإسلامي حيث أصبح محطة أنظار طلاب العلم الذين رحلوا إليه للأخذ عنه مباشرة، وبعدما كثر طلابه تفرقوا في مختلف الأقطار فكان ذلك سببا في انتشار مذهبه.

ذكر القاضي عياض أن المذهب المالكي غلب على أهل الحجاز، مصر، وبلاد إفريقيا، والأندلس، وصقلية، والمغرب الأقصى وما جاوره من السودان، وظهر ببغداد ظهورا كبيرا، وضعف بها بعد أربع مائة سنة، وضعف بالبصرة بعد خمس مائة سنة، وغلب في خراسان على قزوين، وظهر بنيسابور وكان له بها وبغيرها أتباع وأئمة ومدرسون، وكان ببلاد فارس، وانتشر ببلاد اليمن، وكثيرا من بلاد الشام[1].

ومما ساعد على تقوية نفوذ المالكية قضاء عواصم الإسلام في القرن الثالث الهجري، فكان إسماعيل بن إسحاق ت252هـ قاضي القضاء الأعلى ببغداد والحارث بن مسكين بمصر، وعبد السلام سحنون قاضي القضاة بالقيروان وممالك إفريقيا، ويحيى بن يحيى الليثي مستشارا في تعيين القضاة بالأندلس فانتشار المذهب المالكي المنطلق من المدينة المنورة والجاز، امتد شرقا إلى الخليج العربي، وأقطار من آسيا، ثم إفريقيا وسطها وغربها، واخترق العالم العربي مارا بصعيد مصر والسودان ليحط بكل ثقله في إفريقيا الشمالية وصحراء موريتانيا إلى حدود نهر النيجر، حيث يقدر أتباعه اليوم بما يفوق مائتي مليون نسمة[2].

هكذا فرض المذهب المالكي مرونته وواقعيته وتجاربه مع رجل الشارع ورجال العلم والفلسفة والفكر، كما تأثر بمنهجه أصحاب المذاهب الأخرى وفي طليعتهم تلميذه الإمام الشافعي وإن استقل هو بدوره بمذهب جديد نسب إليه، وكذا الإمام محمد بن الحسن الشيباني صاحب أبي حنيفة وغيرهما. ومن الفلاسفة الذين تأثروا بمذهبه وهم فلاسفة مسلمون، ابن رشد الجد وابن رشد الحفيد، وابن العربي، والإمام الغزالي الشافعي، وابن خلدون وغيرهم.

كما فرض المذهب نفسه على رجال الفكر السياسي من الكتاب والوزراء إلى الأمراء والخلفاء، حيث نرى ابن المقفع الكاتب السياسي يقترح على الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور وضع قانون إسلامي عام تطبقه جميع ولايات الدولة الإسلامية، واقتنع أبو جعفر بأهمية الاقتراح، ثم عرض الأمر على الإمام مالك طالبا منه أن يدون مذهبه ليصبح قانونا مفروضا على سائر ولايات الخلافة الإسلامية، فرفض الإمام مالك ذلك وهذا يدل على تواضعه وذكائه، وتكرر رفضه أيضا في عهد هارون الرشيد مترفعا عن فرض آرائه الاجتهادية على الآخرين بالقوة، وهذا مثال لاحترام حرية الرأي.

فكل هذه الأحداث تبرز لنا أن الإمام مالك كانت له شخصية علمية وفكرية، فهو عالم كبير في الفقه والحديث، ومؤسس لمذهب من المذاهب المعتمدة، وبجانب هذا كله، يتمتع بشخصية قوية، توفرت لها جميع إمكانات القيادة الفكرية، والتوجيه التربوي للمجتمع الإسلامي.

وكانت حياته العلمية وسلوكه الشخصي، وعلاقاته الاجتماعية تمثل النموذج المثالي للإمام المجتهد في المجتمع الإسلامي، والقدوة الحسنة للعلماء والفقهاء.

وسوف نلاحظ بأن هذه الشخصية القوية المؤمنة التي جمعت من الخصائص والصفات ما يعز نظيرها، قد انعكست على المذهب المالكي لتطبعه بطابع الوضوح والقوة والدقة، في المبدأ والقاعدة، مع التكيف والمرونة في الممارسة والتطبيق.

ـ المذهب المالكي: قواعده الأساسية وخصائصه العامة:

يعتمد مذهب مالك أساسا شأن المذاهب السنية الأخرى على القرآن والحديث غير أنه ينفرد بأخذه بقواعد أخرى. إذ اتخذ مبادئ لمذهبه ثم طبقها تلامذته وأتباعه فيما بعد. والمصادر الأساسية والمبادئ حسب أولويتها هي كالآتي:

1ـ القرآن

2ـ السنة

3ـ عمل أهل المدينة

4ـ المصلحة المرسلة

5ـ سد الذرائع

6ـ العرف

وبفضل هذه القواعد والمبادئ في سياسة تشريع الأحكام الاجتهادية، والتطبيقات العلمية في ممارستها أعطى الإمام مالك لمذهبه القدرة على التحول من إطار المذهب المقنن في مدونة أحكام تقتصر علاقة الناس بها على خضوعهم لأحكامها إلى مدرسة تربوية إسلامية شاملة يرتبط تلاميذها بمديرهم وأستاذهم فيها، بعلاقات روحية وفكرية واجتماعية توجههم للعمل الديني، وإصلاح المجتمع دينيا، كما تعدهم وتهيئهم مذهبيا للعمل الاجتماعي وإصلاح المجتمع سياسيا.

وبهذا يعتبر المذهب المالكي من أبرز المذاهب السنية محافظة وتقليدا، فهو مذهب تطبعه الصرامة ويوجب الالتزام الكامل بالقرآن والسنة وربما كان اعتماده على عمل أهل المدينة قد جعله أوثق ارتباطا من غيره بالقرآن والسنة.

إن اتخاذ المذهب المالكي أعمال وتعاليم وسيرة أهل المدينةـ باعتبارهم أقرب من الناحية الزمنية والروحية إلى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم نموذجا أصبح في المذهب المالكي مبدأ تقارن أهميته بالاجتهاد عند المذهب الحنفي، وبالإجماع عند المذهب الحنبلي. وهذا لا يعني أن المذهب المالكي يرفض الإجماع والاجتهاد، وإنما يعني أن تطبيقه لهما كان محدودا. ويقدم لنا الإمام مالك عدة مبررات جدليه لإبراز أهمية عمل أهل المدينة، منها أن عشرة آلاف من الصحابة عاشوا وتوفوا في المدينة[3]، ثم إن المالكيين يرجحون في بعض الحالات عمل أهل المدينة على الحديث، وتبرير الافتراض بالاهتمام الخاص الذي يجب إعطائه لعمل أهل المدينة يبرز من خلال ذكاء الفقهاء المالكيين لعدة أحاديث جمعتها شخصيات بارزة من أهل العلم كمالك وأبي هريرة والبخاري الذي كان جمعه للأحاديث يخضع لمقاييس دقيقة للغاية، ونورد هنا حديثا رواه مالك بن أنس، وهو من الأحاديث التي تبرز أهمية المدينة:

” اللهم بارك لنا في ثمارنا، وبارك لنا في مدينتنا، وبارك لنا في صاعنا، اللهم إن إبراهيم عبدك وخليلك ونبيك، وإني عبدك ونبيك، وإنه دعاك لمكة، وإني أدعوك للمدينة كما دعاك لمكة”[4].

إن الأحاديث التي يذكرها القاضي عياض في كتابه ترتيب المدارك تؤكد مركز أهل المدينة المفضل زهي موجودة في موطأ مالك.

ويختلف تصور الإجماع عند الفقهاء المالكيين عن تصوره لدى المذاهب الفقهية الأخرى، والفرق الأساسي بين المذهب المالكي والمذاهب السنية الأخرى هو أن الأول يربط تصوره للإجماع بمبدأ ” أهل المدينة” معتمدا على نقل الحديث بينما يطلق الآخرون الاجتهاد سب مفهومه اللفظي. ويحدد القاضي عياض معنى الإجماع فيما يلي:”إضافة النقل والعمل إلى الجميع من حيث لم ينقل أحد منهم ولا عمل بما يخالفه”[5].

وإلى جانب إجماع “أهل المدينة”الذي يعود أصله مباشرة إلى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، يوجد إجماع أهل المدينة المعتمد على الاجتهاد والاستدلال، والصنف الأول مقبول عند جميع الفقهاء المالكيين، بل وحتى المنتمين للمذاهب السنية الأخرى.

وهناك اختلاف كبير فيما يخص الصنف الثاني، فإجماع أهل المدينة الذي يمكن إرجاعه مباشرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم عن طريق نقل الجماعة عن الجماعة يمكن أن يصنف بدوره إلى نوعين:

أ ـ النقل المباشر عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

ب ـ النقل للأعمال التي شهدها الرسول صلى الله عليه وسلم فلم يعارضها ولم يباركها.

أما قواعد مذهب مالك السبعة عشر المتفق عليها والتي بنى عليها مذهبه فهي:

1ـ نص الكتاب ـ القرآن الكريم ـ

2ـ عموم دليله المعبر عنه بظاهر الكتاب

3ـ دليل الخطاب المعبر عنه بمفهوم المخالفة، وهو يجري في الشرط والغاية والعدد والعلة والوصف والظرف واللقب والاستثناء. ودليل الخطاب حجة شرعية ما لم يكن له مانع شرعي.

4ـ تنبيه الخطاب المعبر عنه بمفهوم الموافقة.

5ـ مفهوم الكتاب، والمراد بالمفهوم عنده دلالة الاقتضاء. وهذه الخمسة من القرآن يزاد لها مثلها من السنة الصحية، فتصبح عشرة كاملة.

11ـ الإجماع.

12ـ القياس.

13ـ عمل أهل المدينة.

14ـ قول الصحابي.

15ـ الاستحسان.

16ـ سد الذرائع.

17ـ الاستصحاب.

هذا فيما يتعلق بقواعد المالكية، أما مصادر أمهات الفقه المالكي التي وعاها فقهائهم رواية وحفظا ثم أتقنوها دراية وفقها، فهي:

1ـ الموطأ: وهو أول تدوين في الفقه والحديث، وقد قيل أنه لم يكن أول من دون الفقه، وإنما قو مسبوق بالتأليف في هذا الفن، فقد ألف قبله ابن الماجشون ت 154هـ والذي كان أول من ألف كتابا في المدينة على سياق الموطأ، وقد أنى به لمالك فنظر فيه فقال:”ما أحسن ما عمل، ولو كنت أنا الذي عملته لبدأت بالآثار ثم شددت ذلك بالكلام”[6].

واستغرق الإمام مالك في تأليف الموطأ وتهذيبه نحو أربعين سنة، ولم يخرجه حتى عرضه على سبعين عالما من علماء المدينة كلهم وافقوه عليه. وألغى كلما يتعلق به من طعن في المتن أو السند، وتجنب رخص ابن عباس وشدائد ابن عمر.

قال الشافعي في شأنه: ” ما في الارض كتابا في العلم أكثر صوابا من كتاب مالك، وقال: ما على الأرض كتاب أصح من كتاب مالك، وما كتب الناس بعد القرآن شيئا هو أنفع من موطأ مالك، وإذا جاء الأثر في كتاب مالك فهو في الثريا”[7].

أما أشهر روايات الموطأ فهي رواية يحيى بن يحيى الليثي وهي نسخة الأفارقة والأندلسيين.

2ـ المدونة:

كان لها دور فعال في انتشار المذهب المالكي، وهي مرجع القضاء والإفتاء على المذهب. وأصل المدونة سماعات أسد بن الفرات ت 213هـ وأسئلة فقهية أتى بها من العراق، وذهب بها إلى ابن القاسم ـ وكان أعلة الناس بعلم مالك ـ

وقد أصبح اسمها علما على الصيغة الأخيرة المنقحة المهذبة لما عرف من قبل بالأسدية، أو مدونة أسد، والصيغة الجديدة هي التي تلقاها سحنون عن ابن القاسم بعد أن أعاد الأخير النظر في الأسدية الأولى، ولعل اختصاص سحنون بنسبتها إليه يعود إلى ما أدخل عليها من التهذيب، والتنظيم، وما ألحقه بها من خلاف كبار أصحاب مالك، ومن الآثار والأحاديث[8].

فالمدونة الموجودة بين أيدينا اليوم هي ثمرة جهود ثلاثة من الأئمة: مالك بإجاباته، وابن القاسم بزياداته وقياساته، وسحنون بتنسيقه وتهذيبه وتبويبه وبعض إضافاته[9].

كانت هذه نظرة وجيزة عن المذهب المالكي وقواعده وأصوله فما بقي إلى الحديث عن أحد أعلام المذهب المالكي، المشهود له بالإمامة وهو الإمام محمد بن أحمد بن رشد المشهور “بان رشد الجد” وذلك بإعطاء لمحة مختصرة عن عصره ثم نسبه ونشأته وأهم شيوخه وتلاميذه وبعد ذلك أتطرق إلى مكانته وشهرته وأخيرا وفاته.

أولا: نبذة من حياة ابن رشد الجد

اسمه: محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن رشد [10]

كنيته : يكنى أبا الوليد

مولده : ولد في شهر شوال من سنة 450هـ ـ 1058م، في بيت ورث العلم والصلاح وخطة القضاء[11] .

كان أبوه أحمد بن أحمد بن محمد عالما جليلا معدودا في الثقاة، ومحسوبا من العدول، فكان معلمه الأول. ولم يكن لابن رشد الجد رحلة خارج الأندلس، بل اكتفى بقرطبة وكان في بيته، ومدينته ما يغنيه، فحفظ القرآن الكريم، وبعض كتب الحديث،  وتعلم العربية، والأدب وانتقل إلى الفقه ودرس أصول الفقه، وأصول الدين، وأخذ التاريخ والأخبار واطلع على مسائل الخلاف، وأسباب الاختلاف، وعرف معاقد الإجماع، و مواطن الاتفاق وقرأ التفسير، وشرح الحديث ، وتعلم علم الفرائض .

وهو أول من تولى قضاء القضاة بقرطبة، فازداد به منزلة عند الأندلسيين، وتقديرا بين القرطبيين، وصار مقدما عند أمير المسلمين، كما أنه لقي القبول عند الناس في تدريسه، لتنوع علومه وأخذه عن جلة الشيوخ، وتحليه بحميد الخصال، وصفه تلميذه ابن بشكوال بقوله: “حسن الخلق، سهل اللقاء كثير النفع لخاصته وأصحابه جميل العشرة لهم، حافظا لعهدهم”[12]. وكان راعيا لمصالح أهل قرطبة حاقنا لدمائهم، يضاف إلى ذلك، كثرة تصانيفه، وجودتها وتخصصه في الفقه المالكي وانشغاله بمسائل الخلاف، ومواطن الاتفاق مما هيأ له حظوظ الإشراف على المذهب والتفرد بالزعامة فيه في بلاد الأندلس والمغرب وما جاوره[13]. وأطلق عليه الفقهاء في مذهب مالك “ابن رشد” فإذا نقلوا عنه، أو رجحوا قوله، ذكروا رأيه وأثبتوه، فهم يعنونه، ولا يقصدون غيره. وقد قرب للناس المذهب المالكي أحسن تقريب. قال صاحب نفح الطيب :”قَّرب الإمام ابن  رشد مذهب مالك تقريبا لم يسبق إليه”[14] .

  من شيوخه[15]:

 ـ فقيه قرطبة أحمد بن محمد بن رزق الأموي ت 477هـ.

 ـ أحمد بن عمر بن أنس بن قطبة العزري ويعرف بابن الدلائي  ت 478هـ .

 ـ أبي عبد الله محمد بن خيرة الأموي المعروف بابن أبي العافية ت 487هـ .

 ـ أبي عبد الله محمد بن فرج المعروف بابن الطلاع ت478هـ  .

 ـ عبد الملك بن سراج ت 489 هـ .

 ـ أبي على حسين بن محمد الغساني الجياني ت 498هـ  .

 من تلاميذه: [16]
ـ قاضي الجماعة بقرطبة محمد بن أصبغ الأزدي ت536هـ
ـ الفقيه أبو الحسن محمد بن عبد الرحمن المعروف بابن الوزان ت543هـ
ـ القاضي عياض بن موسى السبتي ت544هـ
ـ المحدث الفقيه أبو مروان عبد الملك ابن مسرة اليحصبي ت552هـ
ـ المحدث محمد بن يوسف ابن سعادة مؤلف كتاب شجرة الوهم ت566هـ

ـ الحافظ المفسر أبو الحسن علي بن عبد الله الأنصاري المعروف بابن النعمة ت567هـ
ـ المؤرخ خلف بن عبد الملك ابن بشكوال صاحب الصلة ت578هـ
من مؤلفاته:[17]

المقدمات الممهدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات، والتحصيلات المحكمات لأمهات مسائلها المشكلات [18].

وكتاب البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل في مسائل العتبية واختصار الكتب المبسوطة ليحيى بن إسحاق بن يحيى بن يحيى الليثي ت 303 هـ وتهذيب مشكل الآثار لأحمد الطحاوي الحنفي في مشكل الآثار ت321هـ ونوازل ابن رشد جمعها تلميذه أبو الحسن بن الوزان (وتسمى الفتاوى والأجوبة) وتلخيص كتاب الحسن والقبح في الكلام لمحمد الحسيني المشتهر بالحكيمي. ومختصر الحجب وهو جزء من تأليفه على مذهب مالك مما روي عن زيد بن ثابت. وكتاب الرد على المرادي (وهو معاصر لابن رشد وكان عالما بالفقه والكلام)[19].

وفاته:

ما إن تم ابن رشد ـ رحمه الله ـ من مقابلة نسخ كتابه ” المقدمات الممهدات”يوم الجمعة الثاني والعشرون من جماد الآخرة سنة 520هـ حتى أصبح يوم السبت بعده في مرض ألزمه الفراش مدة أربعة أشهر، وتسعة عشر يوما، ثم توفي رحمه الله ليلة الأحد الحادي عشر من ذي القعدة سنة 520هـ الموافق 1126م وقد بلغ عمره سبعين سنة. ودفن يوم الأحد إثر صلاة العصر بمقبرة عباس بشرقي مدينة قرطبة مدفن سلفه، وقد تولى الصلاة عليه ابنه أبو القاسم. وقد صور تلميذه ابن الوزان حضور جنازته بما يلي: “وكان مشهده حافلا، والتفجع عليه جليلا، لم ير أحد من أهل زماننا مشهدا أكثر تولها وتفجعا، فقد كان رحمه الله طود علم، وإنسان فضل وحلم، وكوكب ذكاء وفهم)[20].

وتبارى الأدباء في تأبينه، وتبارى الشعراء في رثائه وكان الثناء منهم حسنا جميلا[21].

ومما قيل فيه [22]:

يا هل أمضَّ[23] عليك ذاك المضجع أم هل جرى بسوى النجيع[24] المدمع
فلقد سما لك والحوادث جمـــــــــــــــــــــــــــــة نبــــــــــــــأ تخر له الجبال الخشــــــــــــــــــــــــــــع
رزأ أحال على الرزايــــــــــــا بعــــــــــــــــــــــده فا القرح من نكي[25] عليه أوجـــــــــــــــــــع
أودى ابن رشد ذو الرشاد وإنمــــــــــــــــا أهوى به طود وأجدب ممــــــــــــــــــــــــــرع[26]
أودى فــــأية مقــــــــــــــــــــــلة لم تبكـــــــــــــــــــــه بل كل قلــــــــــــــب واله متفجـــــــــــــــــــــــــــــع
أ أبا الوليد وكل قلــــب واجـــــــــــــــــــــــــد لو أن وجدا في مصابك ينفــــــــــــــــــــع
أطويت من ثوب الحياة مطــــــــــهرا ما زال عن مسك التقى يتضـــــــــــوع
ومضيت لا ثوب الثناء مقــــــــلـــــص عنك العداء  ولا بعذر يرقـــــــــــــــــــــــــع[27]
لكن قضيت وبرد فضلك سائـــــــــــغ وبثنيه  منك الكريــــــــــــــــــــــــــــــم الأروع[28]
يا آفلا غربت به شمس الضحـــى عجبا  لشمس بعد فقدك  تطلـــــــــــــع
إن يرم بعدك كل نــــــــــــــــــاد مشــرق فلقد يرى بك وهو أزهر أسطـــــــــــع
ولقد تركت بها شهـــــــــــــــــابا ثــــــــاقــــبا يذكو على مر الزمـــــــــــــان وينصع
علم كما وضح الصباح لناظــــــــــــر مازال يفرق بالصواب ويصـــــــــدع
فهو الدليـــــــــــــــــــــــل إذا تحير سالــــــك نهج الهدى وهو الطريق المهيـــــع[29]
رغبت إليك وأنت عنها راغـــــــــــــــــب دنيا تغر أخـــــــــــــــــــا الحياة وتخـــــــدع
ولقد زهدت وأنت حملك راجـــــــــــــح والناس في الدنيا ذئاب جـــــــــــــــــــــوّع
فازت قداحك واللبيب مشمــــــــــــــــــــــــــــــر يجري إلى أمد الحيـــــــــــــــــاة فيســــــــــرع
ولرب خطـــــــــــــــــــــــب لليالي فـــــــــادح قد قام منك به ذراع أوســـــــــــــــــــــــــــــــــــــع
فقربتـــــــــــــــــــــــه عز الكريــــــــــم وربـــــــــــــــتما أمسى سواك بها يذل ويخضـــــــــــــــــــع
حتى سموت إلى مـــــــــــــــــــراتبك الـــــتي فوق السهى تعلو الرجال وتفـــــــــــــرع [30]
قد كانت الدنيــــــــــــــــــــــا قبيل وفاتـــــــــــــــــــــه تزداد في رتب الكمـــــــــــــــــــــال  وتمزع[31]
فاليوم تعـــــــــــــــثر بالخيال جيـــــــــــــــــــــادها وتضل وهي على  العمارة بلقـــــــــــــــع[32]
وعزاؤنا أ أبا الوليـــــــــــــــــــــد برزئكـــــــــــــــــم أن المنية منهــــــــــــــــــــــــــل أو مشــــــــــــــــــرع
فسقى ثراك وكـــــــــــــان مثلك للرضــــــــــــا سجي[33] تهمى[34] بالعشي  وتهمــــــــــــــــــع[35]
وأحلك  الرحمـــــن من  رضوانـــــــــــــــــــــــــه رتب العلى  فلك المحل الأرفـــــــــــــــــــــع
لله أنت بها وقد حــــــــــــــــزت المـــــــــــــــــــــــدى وتركت أفــــــــــــــراس الحلايب تطـــــــلـــع[36]

ثانيا: التعريف بكتاب المقدمات الممهدات ومنهج ابن رشد فيه:

1ـ التعريف بكتاب المقدمات:

برَّز ابن رشد على معاصريه بتأليف كتابه الفذ “المقدمات الممهدات ” عقب إملائه الكتاب الحافل الموسوعي”البيان والتحصيل”. وقد أشاد محققه في الجزء الأول الدكتور محمد حجي به قائلا: ” ليست المقدمات الممهدات من كتب الفقه العادية، ولا من كتب الأصول، وإنما هي بدع من التأليف يحتوي على دراسات وتأملات فقيه مالكي ضليع بلغ درجة الاجتهاد المذهبي، بل الاجتهاد المطلق “[37].

والواقع أنه أصاب المحزّ في وصفه. ولذلك يقول الدكتور الندوي في قواعده[38]: ومن حسن صنيع الإمام ابن رشد أنه علل كثيرا من المسائل بقواعد أصولية وفقهية [39].

ـ الغرض من تأليف المقدمات:

يتبين الغرض من التأليف حين نطالع مقدمته ونتعرض لها بالتحليل:

“إن بعض أصحابنا، المجتمعين إلى المذاكرة والمناظرة، في مسائل كتب المدونة سألني أن أجمع ما أمكن مما كنت أورد عليهم، عند استفتاح كتبها، وفي أثناء بعضها مما يحسن الدخول به إلى الكتب، ما استفتحت من فصول الكلام، وتعظم، وتعظم الفائدة ببسطه وتقديمه، وتمهيده من معنى اسمه واشتقاق لفظه ، وتبيين أصله من الكتاب والسنة، وما اتفق عليه أهل العلم من ذلك، واختلفوا فيه، بوجه بناء مسائله عليه، وردها إليه جريا على طريقة شيخنا الفقيه أبي جعفر بن رزق رحمه الله وطريقته في ذلك، واقتفاء لأثره فيه، وإن كنت أكثر احتفالا منه في ذلك.

ووصلت ذلك ببعض ما استطر القول فيه من أعيان مسائل، وقعت في المدونة ناقصة مفرقة، فذكرتها مجموعة ملخصة، مشروحة بعللها، مبينة. فاجتمع من ذلك تأليف مفيد لم يسبقني أحد ممن تقدم إلى مثله: سميته بكتاب المقدمات الممهدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات والتحصيلات المشكلات لأمهات مسائلها المشكلات”[40].

فالغرض من الكتاب يتمثل في العنوان الذي تسمى به، ونقسمه إلى عنصرين رئيسيين هما:

ـ المقدمات الممهدات لبيان ما اقتضه رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات.

وفي هذا العنصر جمع ابن رشد ما أمكن مما كان يورده على طلبته المجتمعين به للمذاكرة والمناظرة تقدمة بين يدي أي كتاب من كتب المدونة، وتوطئة عند الدخول في أي رسم من رسومها، من أجل توضيح ما اقتضه تلك الرسوم من أحكام شرعية، وبيان ما تستدعيه من قواعد فقهية.

ـ التحصيلات المحكمات لأمهات مسائلها المشكلات.

في العنصر الثاني جمع كذالك ما كان يقوله من استطراد وجمل ما كان يذكره بالمناسبة في بحث أعيان المسائل الواقعة في المدونة ناقصة مفرقة، فلم شتاتها، وتدارك خللها، وضم ما توزع منها في مواطن متعددة في اختصار وتلخيص، وقام بشرحها وتحليلها، وتوجيهها في تفصيل وتحصيل، وأزال إشكالاتها في أسلوب سهل مفهوم، وفتح مقفلاتها، وحل غوامضها بما يدخل على الطالب برد اليقين ويدربه على فهم أقوال العلماء السابقين ويعلمه طرائقهم في فهم الدين ، ويمرنه على سلوك سبيل المجتهدين .

2ـ  منهج ابن رشد في كتابه المقدمات الممهدات:

يتضح منهج ابن رشد الذي اتبعه في المقدمات فيما يلي[41]:

أ ـ تأصيل المدونة: لغويا، بالحديث عن المعنى اللغوي، والأصل الاصطلاحي للمصطلحات الرئيسية للأبواب، وتشريعيا ببيان أصل الموضوع، وأحكامه الرئيسية من الكتاب والسنة، وباستخدام قواعد أصول الفقه على أمهات القواعد الفقهية لأغلب الأبواب.

ب ـ عرض الاتفاق والاختلاف بين أئمة المذهب في بعض أمهات المسائل، وأحيانا، الخلاف خارج المذهب، وخاصة بين المالكية من جهة، والحنفية أو الشافعية من جهة ثانية.

ج ـ تكميل مسائل المدونة، بذكر ما أغفل، أو ما ذكر موزعا بين الأبواب، وهو من موضوع واحد.

وختاما فإن أهم النتائج التي يمكن التوصل إليها في ما يلي:

1ـ تبين أن منهج الإمام ابن رشد في كتابه المقدمات الممهدات هو منهج استقرائي استنباطي؛ حيث بدأ ـ رحمه الله ـ بعد طرح الموضوعات باستقراء ما يتعلق بها من الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية الشريفة، والآثار المنقولة عن سلف الأمة، فيحلل جزئياتها وفق اللغة العربية والقواعد لبيان الصادق وطرح الزائف، بقصد التوصل إلى النتيجة المطلوبة من البحث، سواء كان حكما أو قاعدة شرعية. فمنهجه منهج اجتهادي يهدف إلى البحث عن النتائج دون أحكام مسبقة، ولا شك أنه منهج مثالي، إذ يمنح الثقة في الأحكام المستنبطة.

3ـ كما ظهر لي أن ملامح التأصيل والتقعيد كانت واضحة في فقه الإمام ابن رشد فنجده ـ رحمه الله ـ غالبا ما يعقب مباحثه بعد الاستدلال والمناقشة بصياغة قاعدة أصولية أو فقهية.

هوامش المقال:

[1] ـ  ترتيب المدارك 1/ 67 طبعة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب

[2] ـ  الدكتور صبحي محمصاني في مقال له عن الإمام مالك. بمجلة الرسالة الإسلامية عدد 37 صفر 1400هـ بيروت .

[3]  ـ ترتيب المدارك 1/ 46.

[4]  ـ ترتيب المدارك 1/ 32.

[5]  ـ سنن الترمذي حديث رقم3788. حديث حسن صحيح.

[6] ـ التمهيد لابن عبد البر 1/ 86.

[7]  ـ ترتيب المدارك 2/ 70 وما بعدها.

[8] ـ معلمة الفقه المالكي  لعبد العزيز بن عبد الله ص 305 ـ 307.ط1/ دار الغرب الإسلامي 1370هـ / 1983 . ترتيب المدارك 3/ 299 ، أ علام الفكر وأركان النهضة بالغرب العربي ص56ـ 57 ط مركز النشر الجامعي 2000م.

[9] ـ محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي ص 177 للدكتور عمر الجيدي،مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء المغرب ط/ 1987م.

[10]  انظر ترجمته مفصلة في تقديم كتاب البيان والتحصيل 1/11 ـ 19 ومصادر الترجمة بهامشه 1/11ـ 13 تحقيق محمد حجي دار الغرب الإسلامي

[11] الذيل والتكملة لكتاب الصلة  1/28 تحقيق إحسان عباس دار السعادة مصر 1955م

[12] أبو القاسم خلف بن عبد الملك المعروف بابن بشكوال كتاب الصلة في تاريخ ائمة الأندلس 2/ص547 ت عزت العطارـ مصر1955م

[13] ابن رشد وكتابه المقدمات ص 238 ، المختار بن الطاهر التليلي الدار العربية للكتاب 1988م

[14]  نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب  5/ 346 تحقيق محيي الدين عبد الحميد بيروت دار الكتاب العربي

[15] ابن رشد وكتابه المقدمات ص 151ـ 177

[16] نفس المرجع ص 28

[17] مسائل ابن رشد 1/62 تحقيق محمد الحبيب التجكاني ط2  1993 دار لجيل دار الآفاق الجديدة

[18]  وهو الذي نتحدث عن منهج ابن رشد فيه وقد اعتمدت على طبعة دار الغرب الإسلامي  تحقيق محمد حجي

[19] ابن رشد من خلال المقدمات ص307-351

[20] ذكريات مشاهير رجال المغرب  4/74 ابن غازي  بيروت دار الكتاب اللبناني للطباعة والنشر

[21] الصلة لابن بشكوال 2/547 .

[22] والقصيدة أنشدها أبو الطاهر محمد بن يوسف بن عبد الله التميمي وهي 22 بيتا من بحر الكامل، المصدر السابق 2/556

[23] ـ مض وأمض : بلغ من قلبه الحزن مبلغا عظيما القاموس المحيط ص 150 لسان العرب 5/410.

[24] ـ النجيع: دم الجوف القاموس المحيط 689. لسان العرب 8/ 348.

[25] ـ نكأ القرحة: قشرها قبل أن تبرأ القاموس المحيط ص 50 لسان العرب 1/173.

[26] ـ أمرع المكان أخصب. وأمرع القوم وجدوا الخصب .القاموس المحيط ص 687. لسان العرب 8/335.

[27] ـ رقُع: حمق أو كان قليل الحياء القاموس المحيط 650. لسان العرب 8/131.

[28] ـ الاروع: من تعجبك شجاعته القاموس المحيط 652. لسان العرب 8/137.

[29] ـ المهيع: الطريق الواسع البين القاموس المحيط ص688 . لسان العرب 8/379.

[30] ـ فرع الجبل: صعده القاموس المحيط ص 672.

[31] ـ مزع الصبي: أسرع وعدا القاموس المحيط 687.

[32] ـ البلقع: الارض القفر القاموس المحيط ص 634. لسان العرب 8/ 21.

[33] ـ أسجت الناقة: غزر لبنها، القاموس المحيط ص 1164.

[34] ـ همى يهمي: سال الماء أو اندفع لا يثنيه شيء

[35] ـ همعت العين: أسالت الدمع. القاموس المحيط ص 698 لسان العرب 15/ 364.

[36] ـ فتاوى ابن رشد الجد 3/ 1526ـ 1528. ومسائل ابن رشد الجد 2/ 1349.تحقيق المختار التليلي ط1/ دار الغرب الإسلامي 1407هـ / 1987م.

[37] المقدمات الممهدات 1/6 تحقيق محمد حجي دار الغرب الإسلامي

[38] القواعد الفقهية للندوي ص 144

[39] سيتضح بحول الله ما يتعلق بالقواعد الفقهية  في ثنايا البحث.

[40] المقدمات الممهدات 1/9ـ10

[41] مسائل أبي الوليد ابن رشد 1/ 59

*أ.د. أحمد سيدي، أستاذ تعليم عالي متعاون بالمعهد العالي، الدراسات والبحوث الإسلامية، موريتانية

Leave a Reply

avatar
  Subscribe  
Notify of