+91 9999 324 197
editor@aqlamalhind.com

القائمة‎

“تقرير: ندوة دولية بجامعة دلهي حول العنوان “أدب المهجر: جوانب اجتماعية وثقافية وتاريخية
*غياث الإسلام الصديقي الندوي

لايزال يحتلّ أدب المهجر منزلة كبيرة في الأدب العربي الحديث. ومن خلال هذا الأدب يمكننا الاطلاع على نشاطات أدباء العرب وإنجازاتهم الأدبية في الديار البعيدة عن مهد العروبة. فنظراً لأهمية أدب المهجر في العصر الحديث،نظّم قسم اللغة العربية بجامعة دلهي ندوة دولية لمدة يومين حول الموضوع “أدب المهجر: جوانب اجتماعية وثقافية وتاريخية” في الفترة ما بين 17-18 مارس/آذار2018م. وقبل افتتاح هذه الندوة، اهتمّ القسم نفسه بعقد المحاضرة الحادية عشرة من سلسلة محاضرات البروفيسور خورشيد أحمد فارق التذكارية بمساعدة المجلس الوطني لترويج اللغة الأردوية التابع لوزارة تنمية الموارد البشرية للحكومة الهندية، في الساعة العاشرة صباحاً في قاعة المحاضرة لكلية الآداب بجامعة دلهي. قام بتعريف هذه السلسلة البروفيسور محمد نعمان خان رئيس قسم اللغة العربية بجامعة دلهي، ورئيس اتحاد أساتذة وعلماء اللغة العربية لعموم الهند، وقال في خطبته التمهيدية: “قام البروفيسور خورشيد أحمد فارق بخدمات مرموقة في مجال اللغة العربية وآدابها والمخطوطات الإسلامية”. وأضاف قائلاً: “نحن نرى خدمات ملموسة في مجال اللغتين العربية والفارسية وآدابهما قام بها علماء “بنجاب” و”هاريانه” من ولايات الهند قبل الاستقلال. ولكن الآن قد صارت مساهمتهم في مجال الأدب العربي مبهمة ومحتاجة إلى البحث والتحقيق”.

ألقى البروفيسور سيد ظهير حسين الجعفري من قسم التاريخ بجامعة دلهي محاضرته حول الموضوع “تطور الآداب العربية والفارسية والعلوم الإسلامية في غرب شمال الهند مع الإشارة الخاصة إلى ولاية بنجاب” وتحدّث فيها عن تطوّر العلوم الشرقية عبر الهند غير المنقسمة في ضوء المصادر التاريخية، وقال :” لايزال يخلق الانسجام الفكري والتسامح الاجتماعي في ولاية بنجاب حضارةهندية متعدّدة اللغات والألوان والأعراق. وأنجبت هذه الولاية شخصيات عظيمة في مجال العلم والمعرفة مثل “بابا فريد كنج شكر”، و”باباميان”. وقبل ذلك قام الدكتور مجيب أختر بتعريف الضيف المحاضر ونوّه بعلاقته الوثيقة مع قسم اللغة العربية بجامعة دلهي. أوضح الدكتور جسبال سنغ (مدير جامعة بنجاب سابقاً) في كلمته الرئاسية أنّ الأدبين العربي والفارسي متوفّران في سائر جامعات بنجاب. وقال: “عندما كنت مديراً لجامعة بنجاب، رأيت القسم العربي عن قرب، وكانت نشاطاته الأدبية تعيد إلى ذهني ذكريات جامعة علي كره الإسلامية. والآن يوجد في جامعة بنجاب “مركز بابا فريد لدراسات التصوّف”. ويجري فيه العمل على مشروع كبير وهو تدوين دائرة المعارف للتصوف”. نسّق هذه الجلسة الأستاذ الدكتور نعيم الحسن الأثري، كما تقدّم الأستاذ الدكتور محمد أكرم بكلمة الشكر لجميع الحاضرين.

*****

*الباحث في الدكتوراه، قسم اللغة العربية، جامعة دلهي.

Leave a Reply

Be the First to Comment!

Notify of
avatar
wpDiscuz