+91 9999 324 197
editor@aqlamalhind.com

القائمة‎

صورة المرأة كما تنعكس في روايات علي أحمد باكثير
*د. معراج أحمد معراج الندوي

   

       ظهر في العصر الحاضر عدد كبير من الأدباء و الشعراء لهم إسهامات في مجال الشعر والقصة والرواية والمسرحية ومنهم علي أحمد باكثير الذي هو الأديب الأروع والشاعر المبدع. تميز أدبه وشعره بالخصائص الفنية والعقلية والنفسية كما تتميز  بوضوح تام في الأسلوب والموضوع. تأثر هذا الأديب البارع والشاعر المطبوع في كتاباته بالتصور الإسلامي فجعل الفكر الإسلامي فلسفة لأدبه ومنهجا لحياته. استطاع أن يبرز من خلالها الفكرة الإسلامية والقيم الخلقية في أدبه في صورة فنية ممتعة. تدل آثاره من الشعر والقصة والرواية والمسرحية على سعة ثقافته وكثرة اطلاعه واتساع أفقه ورحابة فكره بالجد والمثابرة بحيث يعتبر من أكبر كتاب الرواية التاريخية من منظور إسلامي في الأدب العربي المعاصر. أبان علي أحمد باكثير في رواياته عن رحابة فكره وقدرته على التخيل دفعا للحياة والقضايا الاجتماعية بكل دقة وصراحة في التفاصيل بصبغة أدبية فخمة وبلغة فاخرة. بادر باكثير في تقديم صورة المرأة في رواياته كأنها مرآة صادقة تنعكس من خلالها المشاكل الإنسانية والقضايا الاجتماعية ورسم نموذجا حيا للمرأة العربية ذات السمة الإيجابية تحمل مهام إيجابية إضافية إلى حبها لزوجها مع أداء مسؤليتها الإجتماعية تحمل بين طياتها الظروف الحقيقية لنشوء المجتمعات وأسباب تكوينها.

مولده ونشاته:

              ولد هذا العبقري في اندونسيا في مدينة سورابا عام1910م لأبوين يمنيين من حضر موت في أسرة محافظة ملتزمة بالدين. ولما بلغ العاشرة من عمره أرسله أبوه إلى موطنه الأصلي حضر موت. تعلم هناك العلوم الشرعية في المعاهد الدينية ونشأ نشأة إسلامية على أيدي المؤدبين العرب الذين يلقونه حب العربية ويسقونه عشق الإسلام. درس الإسلام من ينابيع الأصلية دراسة عميقة. فكان يطمع أن يكون فقيها في اوائل عمره ولكن سرعان مالت رغبته إلى الأدب وظهرت مواهبه الأدبية مبكرا فبدأ يقرض الشعر وهو في الثالثة عشر من عمره.[i] وفي عام1934م سافر إلى مصر والتحق في قسم اللغة الإنجليزية بكلية الأداب في جامعة فؤاد وتخرج فيها عام1939 ثم دخل معهد التربية للمعلمين وحصل على شهادة الدبلوم في التربية والتعليم عام1940م.[ii] وفي نفس السنة تم تعيينه كمدرس في مدرسة الرشاد بالمنصورة وهكذا بدأ حياته المهنية بالتدريس. استمر هذه الوظيفة حوالى أربعة عشر عاما بالمنصورة وسبعة أعوام بالقاهرة. ثم انتقل إلى مصلحة الفنون قسم الرقابة على المصنفات الفنية في وزارة الثقافة.[iii]  قضى باكثير ردحا من الزمن مؤظفا وزارة الثقافة ثم أصبح مدير المكتب الفني للرقابة على المصنغات الفنية.  تزوج من عائلة مصرية محافظة. قامت صلته برجال الفكر والأدب فيها أمثال: العقاد والمازني و شكري ومحب الدين الخطيب ونجيب محفوظ وصالح جودت. وفي ذلك الأثناء هبت ريح الإيمان بظهور حركة دعوة الإصلاح في العالم العربي على أيدي مصلحين كبيرين جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده. تأثر علي أحمد باكثير من أفكار هذين المصلحين وكرس حياته أن يخدم الإسلام والأمة الإسلامية من خلال فكره وأدبه. وجد أن في حضر موت لم يتيح له الجو المناسب لتحقيق طموحاته فبدأ يفكر إلى مكان آخر من هنا يرتفع صوته وإيصاله في كل ناحية من العالم العربي والإسلامي، إذ توفيت زوجتها التي كان يحبها حبا جما كأن القدر كان يهيئ له الظروف فغادر حضر موت إلى عدن حيث أقام في عدن [iv]  لعام وزار الصومال والحبشة حيث أنشد وخطب وكتب عن خلجات قلبه والتقى برجال الفكر والدعوة ، ثم قصد لزيارة الحرمين الشريفين فسافر من عدن إلى جدة عن طريق البحر الذي استغرق عاما. وعندما وصل في المملكة العربية السعودية نشرت جريدة “صوت الحجاز” خبر وصوله في عدد الأثنين1932م في الصفحة الأولى بعنوان” وصول شاعر حضر موت الأكبر”. قامت صلاته مع سعود وفيصل الملكين فيما بعد ثم وغادر الحجاز بحرا عبر  ميناء ينبوع على الباخرة في عام 1934م، وفي هذه المرحلة أخرج تراثا أدبيا من أهمه ديوان شعري بعنوان “صبا نجد وأنفاس الحجاز” ومحاضرات مذكرات ومراسلات مع الأدباء. تكرمت المملكة العربية السعودية وتقدمت له التقدير والإعجاب.[v] توفي باكثير في مصر في العاشر من نوفمبر عام 1969م إثر أزمة قلبية ودفن بمدفن الإمام الشافعي. خلف هذا العبقري بحرا من الأفكار الرائعة والخواطر البديعة الذي ضمنها دواوينه الشعرية ورواياته التاريخية ومسرحياته الشعرية ومسرحياته النثرية كما ترك لنا هذا الشاعر العظيم والأديب الكبير ست روايات وتسع مسرحيات شعرية وحوالي خمس وأربعين مسرحية نثرية.

من آثاره الخالدة:

                   تنوعت مواهب باكثير الفنية وتعددت إنتاجاته الأدبية والفكرية بين شعر والقصة والرواية والمسرحية. وهذا التنوع يؤكد أنه قدم في أدبه ألوانا متعددة وأنماطا مختلفة من أشكال التعبير الأدبي من شعر غنائي ورواية تاريخية ومسرحية شعرية ومسرحية نثرية. وكلها تختلف في المضمون والشكل وتميز عن الآخر  في الأسلوب والبيان.

 ومن أهم رواياته: سلامة القس، وا إسلاماه، ليلة النهر، الثائر الأحمر، سيرة شجاع ، الفارس الجميل ،

صبّ علي أحمد باكثير اهتمامَه على التاريخ الإسلامي في أوطانه المتعدِّدة بما احتوى من صِراعات سياسيَّة واجتماعيَّة. واتَّصف باكثير بعدَّة صِفات جعلَتْ منه رائدًا للرواية التاريخيَّة الإسلاميَّة فهو مُتعدِّد المواهب، غزير الإنتاج، صاحب رسالة. كان ملتزمًا بالقِيَم والمبادئ الإسلاميَّة مع المحافظة على النواحي الفنيَّة فقد جمَع بين الالتِزام والفن في مزيجٍ جميل بديع حتى أصبح رائدًا للاتِّجاه الإسلامي في الرواية التاريخيَّة العربيَّة.

  • “سلامة القس” أصدر هذه الرواية في عام 1944م. وهي رواية تاريخية تحكي قصة حب عذري بين عبد الرحمن القس والمغنية سلامة. ويدور الصراع فيها بين التقوى والهوى وأخيرا تغلب التقوى على الهوى. فلا عجب أت يختار باكثير من التاريخ الإسلامي هذا الموضوع يمثل فيه الحب العذري العفيف في قصة سلامة. ينتقل محور الصراع بأحداث من المثالية الرومانسية إلى الواقعية الإسلامية. ولعل هذه المعالجة الواقعية للقصة الرومانسية في هذه الرواية كانت وراء اختيار إخلراجها للسنيما في فيلم غنائ يحمل عنوانها طار به شهرته . ولا يزال فيلم ” سلامة يعرض إلى اليوم.
  • “واإسلاماه” أصدر هذه الرواية عام 1944م. وهي رواية تاريخية تناول الكاتب فيها فترة حساسة من التاريخ الإسلامي تعرض فيها العالم الإسلامي لهجمة شرسة من التتار القادمين من الشرق والصلبيين القادمين من الغرب. تبين الرواية شر الكفار عن هذه البلاد الإسلامية ، وتلك العزيمة الراسخة للنضال التي كامنة في قلوب المسلمين المخلصين.  تقف الرواية على سيرة البطل المسلم سيف الدين قطز قاهر التتار وتقص قصة خاده كأروع ما تكون سيرة المجاهدين. إن الرواية تجلو صفحة رائعة من صفحات التاريخ الإسلامي كما تقدم نموذجا مشرقا للعالم العامل في الشيخ العز بن عبد السلام الذي نهض بمسؤولياته كقيادة روحية للأمة الإسلامية . فصانت الامة وعصمت تراث الإسلامي .
  • “ليلة النهر” أخرج باكثير هذه الرواية عام 1946م. وهي رواية خيالية تناول فيها حياة الموسيقار المصري المعروف فؤاد حلمي. صور فيها علاقة الحب بين بطل الرواية فؤاد حلمي وأحسان ولكنه لا يسمح بطله بالاستهتار واحتساء الخمر. تدور أحداثها عن قصة حب نقي رعاه الصباء بطهره وبراءته. ونما الشباب باندفاعه وطموحه الوثاب،حب تفجر في قلب شاعر موسيقي شاب، فأجاد بشعر رقيق رائع، ولكن الشباب يصطدم بعقبة طأدء تحول بينه وبين الزواج من حبيبته. تتلخص قصة ليلة نهر هي أن فؤاد حلمي بطل الرواية فقد أباه وهو كان طفلا صغيرا فرعاه أمه. كان يسكن في بيت صغير في حي المنيل حيث تعرف على فتاة اسمها إحسان التي فقدت أباها أيضا وكانت تسكن مع خالها ضياء الدين، وهناك وقع الحب بينهما ولكن سرعان انتقل خالها إلى مكان آخر فانتقلت معها. ولكن يتبادل الحب بينهما. وكان فؤاد حلمي يحلم بها حتى جاء الخبر الذي انكسر أمله وهو أن خالها فضل عليع شابا آخر ليس له من المؤهلات إلا أنه ابن أحد أصحاب الثراء . فحزن فؤاد حلمي حزنا شديجا حتى مات  من أجلها.
  • “الثائر الأحمر” أصدر هذه الرواية عام 1948م. وهي رواية تاريخية تحكي قصة الصراع بين الرأسمالية والشيوعية وانتصار العدل الإسلامي عن طريق ثورة القرامطة. يقسم علي أحمد باكثير هذه الرواية إلى أدوار أربعة. ولكل دور في الرواراية طبيعة خاصة في بنائها من سرد الأحداث والوقائع. وفي بداية كل دور من الأدوار الرواية يحاول الكاتب أن يثبت آية قرآنية بكل وضوح وصراحة على مقتضى الموضوع مما يجعل النص القرآني ذا صلة وثيقة بالبناء الروائي على سبيل المثال قد وضع على الضفحة الرئيسية الأية القرانية “و إذا أردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيا ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا”[vi] والجدير بالذكر أنه يبدأ كل دور هذه الرواية بالآيات القرآنية.
  • “سيرة شجاع” أخرجها في عام 1056م. وهي رواية تاريخية تدور أحدثها حول آخر أيام الحكم الفاطمي وبداية الحكم الأيوبي في مصر. تكشف الرواية بشكل درامى شخصية ضرغام التى كانت غامضة لدى عامة الشعب رغم وفائة و إخلاصة الشديدين حتى أن شجاع فى نهاية المطاف يتمنى أن يكون إبن ضرغام الذى يراه الناس خائن وقاس ولا يكن إبن شاور الذى بإسلوبة العذب و كلامة الملتف يكسب تأييدهم .
  • “الفارس الجميل” وهي رواية تاريخية أصدرها عام 1965م. تحكي هذه الرواية عن الصراع بين العاطفة والواجب في نفس مصعب بن زبير. يرسم باكثير في هذه الرواية صورة أخرى للصراع من أجل المصالح الشخصية والتوسيع في السلطة على حساب وحدة الأمة ومصلحتها الحقيقية. اختار موقف من تاريخ الصراع بين بني أمية وبني هاشم، وبين خلفاء معاوية بن أبي سفيان ومثلهم عبد الملك بن مروان، وخلفاء علي بن أبي طالب ومثلهم عبد الله الزبير وأخوه الفارس الجميل مصعب بن الزبير الذي هو بطل الرواية. أظهر على أحمد باكثير براعة في السرد والتخيل والتحليل لشخصية البطل، ورغم ذلك لا أستطيع تصنيفها بالقصة التاريخية حتى وإن اعتمدت في مادتها الأساسية على هذا الحدث التاريخي الضخم، لأن الهدف منها ليس قص لأحداث تاريخية بقدر ما هو تخيل لحورارات وصراعات البطل الداخلية على عدة مستويات اجتماعية وسياسية ونفسية.

حاول علي أحمد باكثير من خلال هذه الروايات التااريخية لإفهام التاريخ الإسلامي والتبصر فيه والاتعاظ به والاستفادة منه إحياء التراث الإسلامي وإعادة القيم الخلقية والمثل العليا التي ازدهرت في ظل الإسلام. قد أبدى رؤيته مستلهما من أحداث التاريخ الإسلامي وأبطاله مشيرا إلى أحداث الواقع وشخصياته البارزة. لا يسمح باكثير في رواياته أن تخل الفكرة التي يدعو إليها و ينتصر لها أحيانا بل يلتزم بالشكل الفني للرواية ويستخدم جميع عناصرها الفنية أمثال: الشخصية والحبكة والوصف والحوار والسرد والبناء اللغوي. وله مهارة خاصة في توظيف الحوار والمونولوج الداخلي واللغة العربية الفصحى في تطوير أحداثه وشخصياته.

الفضاء التاريخي في روايات باكثير:

                إن الرواية التاريخية هي الرواية التي تنطق من أحداث وذوات حقيقية مختلفة وتشكل جزءا من تاريخنا وماضينا. فالرواية التاريخية تقوم على بنية زمنية تاريخية تتشخص في فضاء تاريخي يمتد من الماضي وحتى اللحظة الراهنة أو القادمة. تثير الرواية التاريخية الحاضر وترتبطه  بالماضي الخالد في رؤية فنية شاملة اعتمادا على الفن روعة الخيال وصدق الحقيقة. يحاول الأديب في نسيج الفن ويعتمد على كل من ما يدور في خلده ووجدانه ويندفع للترجمة عن مشاعره والتعبير عن أحاسيسه ثم يصوره تقنية مما يجعل إنتاجه صورة صادقة عن نفسه وفكره وعواطفه ويتحول العنصر التاريخي إلى العنصر الأبي.[vii] إن اعتماد الرواية التاريخية على الحدث التاريخي لا يعني أنها تعيد كتابة التاريخ بطريقة روائية فحسب، بل ترتبط صلتها بالتاريخ للتعبير عما لا يقول عنها التاريخ. وهي نتيجة امتزاج التاريخ بالأدب الحاضر، يصوغ فيها الكاتب صياغة جديدة لا أن ينقلها كما حدث في التاريخ، وإنما يستمد من التاريخ مادة للرواية عملا مشروعا.[viii] قد فعلت روايات باكثير بعناصر إبداعية متنوعة وعالجت قضايا مهمة تتعلق بالفرد والجماعة. تظهر في رواياته جرأته الفنية في تطوير الشكل والمضمون وفي تقديم صياغة جديدة لم تعهد روايات من قبله ولم يسبق إليه أحد من الكتاب.

الفضاء المكاني والزماني في روايات باكثير:

                       يعد المكان من أهم العناصر الرئيسية التي لها دور في تجسيد الأبعاد الإنسانية للرواية. وقد يكون للطريقة الفنية التي يستخدمها الكاتب دور هام في إظهار جماليات المكان إلى جانب الدور البارز للشخصية لإظهارها. وكان باكثير أحد الروائيين الذين اهتموا بالمكان اهتماما خاصا. وكان اختيار المكان لأحداث رواياته عاملا مؤثرا في تكوين مناخ ساعد على تقديم عمل من نمط معين. ومن الملاحظ أن جل رواياته تبدأ بتحديد المكان قبل البدء بأحداث الرواية ويظهر هذا بجلاء في رواية “ليلة نهر” حيث مزجت بين عنصري المكان والزمان والعلاقة بينهما وثيقة على الرغم من أن تجسيدها في الرواية. ويعد المكان ركيزة أساسية للإنتاج الأدبي لا سيما في الرواية، فهي تحتاج إلى مكان تدور في الأحداث وتتحرك فيه الشخصيات. يخلق الكاتب عالما روائيا تقع فيه أحداث الرواية. والمكان في الرواية فضاء واسع. يلجأ باكثير في تقديم المكان فنيا إلى وصفه معبرا عن طبيعة الشخصية وسماتها ويقصد به المكان المصور من خلال خلجات النفس وتجلياتها وما تحيط بها من أحداث ووقائع.[ix]

ظاهرة الحب والجنس في روايات باكثير:

                       يشغل الجنس حيزا كبيرا في الأدب العربي الحديث حيث أصبحت القصة والرواية تعالجان بشكل كبير قضية الجنس الحب والجنس، لإن الجنس غريزة فطرية في كل مخلوق يسيره وفق منزومة معينة، والإنسان بفطرته يسعى لإشباع هذه الغريزة بما يناسب متطلبات تطوين جسده السيكولوجي، إذ الجنس حاجة طبيعية للبقاء واستمرار الحياة. وإذا كانت المرأة صاحبة الجسد الذي يدور عليه موضوع الجنس. بادر باكثير في رواياته عند الحديث عن الجنس الرؤية الإسلامية التي تتسم بالطلية وتهدف أساسا إلى إدماج الجنس بوصفه تدربة حياتية يومية، والمرأة هي أساس الجنس في الواقع العربي، وفي هذا الواقع الذي يتملكها على مستوى المحاور الرئيسية في المجتمع. ومن أجل هذا أوجب الإسلام إذن المرأة في الزواج. وهذا الواقع يبينه باكثير في روايته “ليلة نهر”. ويبدو أنه يتحدث عن نفسه وتجربته في الحب لأحداث الرواية قريبة نوعا ما من سيرة حياته. يؤمن باكثير بالحب العذري ويدعو من خلال روايته إلى هذا النوع من الحب ولو بطريق غير مباشرة ويتسم هذا النمط من الحب الذي ينتجه الروائيون الإسلاميون بالعفة والوفاء كما نجد اقتصر “القس” في حبه على امرأة واحدة، فتزيد العفة اشتعالا عندما رفض قبلة من فم سلامة فازداد تقربا منها في حين يفسد الحب الوصال ويصبح الجنس بذلك عدوا للحياة. ولا تخلو رواية باكثير من تغلغل علاقات الحب والجنس في لغتها وحوارها، بل يغدو هذا التغلغل أحيانا في بنية الرواية كلها كما نجد في روايته بطلة الرواية  “سلامة القس” و “ليلة نهر”. فإنها تحمل دلالات عديدة من شفافية الحب وعذرية وعن شهوانيته الجنس وجسديته مما يشير إلى وجود ثقافتين لهما حضورما المعقد في حياة المرأة وفي علاقتها بالرجل. وهذا التداخل بين العنصرين الحب والجنس يتضح بصورة كاملة حين تصل العاطفة إلى ذروتها. فإن علاقة الحب والجنس تمتلئ بحلقات كثيرة في مجال العلاقات الجنسية والعاطفية كما نجد “حكيم” في روايته “سلامة القس” رفض أن يعلم “سلامة” اللحن إلا بمقابل أن تمنحه جسدها وأقلة قبلة من فمها. يقول باكثير في روايته خلال الحوار بين حكيم وسلامة:

 ” قال لها: “لا تقولي هذا وعندك….. هذا الفم الأرجواني… والثنايا اللؤلؤية ….

قبلة يا سلامة أو قبلتين …

سأعلمك كل يوم لحنا أو لحنين على أن تعطيني قبلة على كل لحن.[x]

يطرح باكثير قضايا كثيرة تتعلق بالجنس والحب ويعالجها في رواياته برؤية إسلامية. وذلك لا يمنع أن يعتني باكثير بنفسية الشاب المتدين وميله للجنس اللطيف. ينظر باكثير في روايته “سلامة القس” إلى أفق أرحب من آفاق المرأة والجنس أفق الجمال، جمال المرأة وروحها ووفائها وحديثها ولطف معاملتها إضافة إلى الجمال الجسدي، وهي صفات يشكل منها باكثير مجتمعه في إبداع الخلق. وكذلك يتناول باكثير في روايته “ليلة نهر” قضية تسود المجتمعات الإنسانية وتتعلق بقضية الحب والجنس والجسد، وهي قضية البغاء ، والبغاء مؤسسة اجتماعية اقتصادية يديرها الرجل الغني الذي يعمد إلى إشباع رغبته الجنسية عن طريق الاتصال بامرأة خارج إطار الزوجية. وتظهر خطورة هذه المؤسسة بدخول الجسد الإنساني في لعبة المادة والتجارة. تستخدم هذه المؤسسة المرأة أداة خاضعة للرجل المخصب حيث أصبحت تقف عارية ترقص وتشير من يدها لتثير الغرائز الجنسية عند الرجال فيستمتعون بهذا المشهد ويشبعون رغباتهم الجنسية بقبلة من الراقصة ، وتلك الراقصة الرشيفة “السمراء” التي تنثنى وتهز أعطافها وأرادانها وعكنها في ثوب لا يسترها- إن هو سترها- إلا ريثما ينفرج عن مفاتن جسدها ومكامن الشهوة فيها طأنها وقفت لتعرض بضاعتها على الشارين.[xi] ومن خلال ترسيخ هذه النظرة الاجتماعية لمفهوم الجنس تصبح المرأة ذاتها غير قادرة على إدراك وجودها إلا من خلال الممارسة الجنسية البحتة.  

باكثير وإبداعه في رسم الشخصيات:

                 تعد الشخصية عنصرا هاما في بناء الرواية، ولها دورها المتميز ومكانتها الهامة في أحداث الرواية، لأنها تقدم للقارئ التجربة الإنسانية التي يريد الكاتب أن يطرح موقفه الفكري فكريا ورؤيته الخاصة  في ثوب أدبي  من خلال رسم شخصياته الروائية.[xii]يخطو باكثير خطوات رائدة مرورا بمرحلة التأثر إلى مرحلة النضج الفني في رسم الشخصيات. فهو يعني عناية كبيرة برسم الشخصيات والغوص في أعماقها. تتسم شخصيات باكثير بالصراع الدائم مع نفسها ومع القيم والبيئة والمجتمع. يظهر هذا بكل وضوح وصراحة في روايته “سلامة القس”  و”ليلة نهر” .

لجأ باكثير إلى خلق شخصيات أخرى غير تاريخية وجعلها روح العصر الذي تعيش فيه كما اتخذ من تجربة الحب الرومانسي وسيلة لربط حوادث الرواية التاريخية عنصرا فعالا في بناء الشخصية وتطويرها كما نجد في روايته “وا إسلاماه”. اهتم باكثير بالبناء الفني للرواية على الحساب الجانب التاريخي كما هو الحال في رواية “الثائر الأحمر”.

 والإبداع في البناء الفني للشخصيات في رواياته يمتد إلى  ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: إظهار الحياة الخارجية للشخصية المتمثلة في وصف ملامح الشخصية وأعمالها وأوصافها.

المرحلة الثانية: في هذه المرحلة تتمثل في إظهار الحياة الداخلية للشخصية وذلك عن طريق تجسيد انفعالات هذه الشخصية وأحلامها وأفراحها.

المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة تجمع المرحلة الأولى والثانية ثم تحمل هذه المرحلة فكر المؤلف مبدع هذه الشخصية. وهذا الإطار الذاتي يجب أن يظهر في تكوين الشخصية ورسم ملامحها.

يربط باكثير بين الشخصيات الثانوية وشخصية البطل. فالشخصية الرئيسية لا تنفرد في التركيز، بل توجد إلى جانبها مجموعة من الشخصيات تؤثر فيها وتتأثر بها. يتبع باكثير في رسم الشخصيات في أسلوب الحوار المتصل بالأحداث ليمنح الشخصيات حياة أعمق، فهي تعبر فيه عن طبائعها مباشرا يتمكن من تحليلها تحليلا دقيقا ويصور تقلباتها بين الخير والشر، يقصدبها إلى توظيف الحوار والصراع الداخلي في تمثيل طبيعة الشخصيات.[xiii] يعتمد باكثير في رسم الشخصيات على التجربة العاطفية. فجاءت التجربة العاطفة محورا أساسيا تعتمد على حركة الشخصيات وتسهم في بنائها الفني، ولها أثر كبير في خلق الجو والمواقف وسير الأحاداث. يرى باكثير في الحب الرومانسي دافعا قويا يخلق في الشخصيات عنصر الإيجابية ويترتب على هذا الحب الوضوح في الشخصيات والأحداث. والحب الرومانسي محورا أساسيا يقوم عليه البناء للشخصيات الرومانسية كما نجد في روايته “سلامة القس” أحب بطل الرواية “القس” حبيبتها “سلامة” فأحب فيها الجمال والبهاء وضحى في حبها كل ما لديه من الثروة والوقت. فكانت شخصيتهما في الحب نموذجا للعاطفة والوجدان. فالشخصيات الكامنة الظاهرة على سطح لرواية تخدم الأحداث وتسهم في تطوير السرد.

بطولةالمرأة كما تتجلى في روايات باكثير:

                 إن قضية المرأة هي قضية جديدة دائما، لها مكان في كل محفل ولها صدى في كل منبر. مازالت قضية المرأة تغري بالبحث والمتابعة لأنها أعمق مما تبدو كما نراها ظاهرا من الجبل على امتداده في الأرض عمقا. وبالرغم أن كل روايات باكثير رواية تاريخية تدور حول الحروب والمعارك فإنها لم تفت الكاتب أن يدخل فيها العنصر النسائي فيها. فقد كان للنساء حضور متميز في هذه الرواية، بدءا بشخصية جهاد، وهي الشخصية الرئيسية الثانية التي دارت حولها الرواية والتي أصبح اسمها “جلنار” بعد أن أصبحت أمة وبيعت مع العبيد والإماء. وهي ابنة سلطان جلال الدين ، سلطان الدولة الخوارزمية. وهناك شخصية امرأة أخرى كان لها حضور متميز في هذه الرواية. وهي شخصية “شجرة الدر” التي لم تخرج الكاتب في وصفها عن وصف التاريخ لها. فقد وصفها التاريخ بالطموح إلى السلطة. وكان هذا الطموح سبب هلاكها. وإذا كان الكاتب قد تعمق في شخصية قطز وجلنار بعض الشيئ، فإنه لم يتعمق في أغلب شخصيات الروايات، ومنها شخصية شجرة الدر، فقد وصفها وصفا خارجية بما يخدم تطور أحداث الرواية. هذا الموقف البطولي للمرأة في روايات باكثير يتحرك في نفس الإطار السلفي والتصور التقليدي لدور المرأة في السلم والحرب. فهي دائما أنثى لا تستطيع أن تعيش من غير الزوج أو الحبيب، فهي إذن مجرد حبيبة أو أم أو ربة بيت، وإن  شاركت في الحرب فإنها تقتصر على تطبيب الجرحى وعلاجهم. وتبرز الرواية موقفها من بطولة المرأة التي تمثلها “جلنار” والتي كانت تشارك في القتال وتقوم بدور في معالجة المرضى والجرحى الجنود.[xiv]

صورة المرأة في المجتمع الذكوري:

                 تفقد المرأة قيمتها الحقيقية في المجتمع الذكوري، فالمرأة في المجتمع الذكوري إغواء واشتهاء وحضورها حضور سلبي. أما الرجل فهو الطرف الفاعل الذي يمتلك زمام الموقف كله ويحمل الرجل على المرأة مهمة جنسية تقوم على جذب مريدي المذهب. إذ تستشير المرأة أنوثتها للرجل الفحل الذي لا يملك أمام هذه الفحولة إلا الاستجابة كما نجد في رواية ” الثائر الأحمر” فشهر أخت الكرماني تقع في قلب عبدان فيبادر إلى طلب يدها من أخييها. يقول باكثير من خلال الحوار:

  • ألا تزوجني بها.
  • علام هذا العناء، لقد صارت اليوم حلالا لك فافعل بها ما تشاء.
  • لكنني لا أريد التقبيل فحسب.
  • التقبيل وماوراء التقبيل سواء وقد سمحت لك بكل شيء.”[xv]

ومن القضايا التي عرضها باكثير في رواياته هي استخدام المرأة جسدها لإخضاع الرجال لرغبتها وتحقيق مصالحها بحيث تسعى من وراء جسدها تحقيق مأربها السياسية كما نجد في روايته “الفارس الجميل” فسكينة بنت الحسين تمنع زوجها مصعب بن عمير من النوم معها حتى يقتل قاتل أبيها.

 “…. وجذبها إلى صدره ليعانقها فانفلتت عنه وهي تقول:

  • فما بقاؤك؟ انطلق فعد إليه
  • دعيني اقضي هذا اليوم عندك يا حبيبة القلب.
  • لا والله لا مكان لك عندي حتى تفرغ من عدو الله”[xvi]

كان علي أحمد باكثير وفيا لأمته حين طرح هذه القضية من خلال أدبه ورواياته. فإن لروايات باكثير التاريخية هدفا تعليميا لا يقل أهميته عن غايته في بعث أمته. فالمرأة كما نجدها في المجتمع الذكوري مجبرة تابعة للرجل سواء أكان أباها أم أخاها أم خالها، وتنتقل المرأة من سلطة الأهل إلى سلطة زوجها في منزله فتكون في بمرتبة المرأة التي يسوقها والدها كالبهائم إلى زوج لا تعرفه ولا تعرف شيئا عن أحواله ثم تجعل لنفسها رأيا لا تعتبر حرة في نفسها بل تعد في الحقيقة رقيقة.[xvii]

صورة المرأة كما تنعكس في روايات باكثير:

                يقدم باكثير شخصية المرأة في رواياته كلها تقديما واقعيا حيث لا تخلو رواية موضوعية في الطرح عكسته نظرته الجادة في رسم المجتمع رسما واقعيا. فيعرض باكثير صورة المرأة ضمن مستويات متنوعة وراوح في نماذجها الحية ويسلط الضوء على شخصية المرأة في صورة مختلفة. فربما يقدم شخصية المرأة في صورة أم تحمل صفاتها وتتحلى بخصالها. وربما يقدم شخصية المرأة في صورة زوجة أوفي صورة أخت تظهر في طبيعتها الفطرية. يرسم باكثير المرأة أحيانا بواقعية مؤلمة وهي الراقصة تتكسب بجسدها ويصورها شخصية مستقلة تحصل على مأربها بقوتها الأنوثة.[xviii]  

المرأة في صورة الأم:

               تظهر الأم رمزا للعطاء والتضحية في معظم أعماله الروائية، فهي الموجه والمربي للأبناء. فجاء الاهتمام بدور الأم في روايات باكثير متفاوتا. ففي رواية “سلامة القس” و في روايته “وا إسلاماه” و “الثائر الأحمر” تظهر دور الأم مباشرة. يمتاز دور الأم في هذه الروايات بالسذاجة والبساطة والمسالمة. يرسم باكثير في روايته “وا إسلاماه” جهان خاتون”  في صورة أم حنون تخاف على ولدها وتخشى من أخيها الملك أن يقتله. تعيش جهان خاتون دائما في ظل الخوف لأنها تعرف من طبائع أخيها ولكنها كتمته في نفسها وأخذت تدعو الله من يومئنذ أن يرزقها إبنة ويرزق أخاها جلال الدين إبنا.[xix] وكذلك نجد أن باكثير يرسم في روايته “الثائر الأحمر” الأم بصورة قريبة نسبيا من الصورة الفائتة. فأم عالية تتجسد فيها صفات الأمومة وتتجلى في شخصيتها عواطف الحزن والشفقة على ضياع ابنتها، يصور لنا باكثير هذه الصورة ويقول عندما دخل عبدان بيت حمدان: “هالة أن رأى أم حمدان و أم الغيث جالستين تبكيان، ولم ير عالية بينهما…. ثم مد يده إلى العجوز فقبل يدها وعندئذ مسحت العجوز دعها وقالت: ويحك يا عبدان. ألم تعلم ما حدث لعالية؟[xx]     

وكذلك نجدأن باكثير يهتم في روايته “سيرة شجاع” في عرض نموذج آخر للأم. فهي حريصة على مصلحة أبنائها ومنقادة وراء أهواء زوجها ومؤيدة له في كل قراراته. يقول الكاتب: “ولم يعجب شجاع لذلك من أبيه، ولكنه عجب من أمه، إذ أيدته في أول حديثه عن ضرغام فذكرت لهم ما لقيت من حسن الرعاية طول عهده، فيما خلا الليلة الأولى من حكمه ولكنها انقلبت في النهاية لما سمعت مقال أبيه، فقالت: أجل يا شجاع لقد صدق أبوك، ما أحسن ضرغام معاملتي ومعملتك لوجه الله”.[xxi]

 هذه الصورة لأم مثال للطاعة العمياء توافق زوجها في كل ما يقوله ولا تستطيع الوقوف في وجهه لأن طاعته واجبة. وهذه الأم كانت توجب على أبنائها ضرورة الانصياع لأراء أبيهم وخططه. فكانت توجه النصائح لأبناءها. يتحدث باكثير في لغة القصة: “وقد نشأت أولادها على هذا النهج في النظر إلى أبيهم واتخذوا أمهم قدوة لهم في ذلك، فنشأوا وهم يعزمونه تعزيما شديدا ويرونه المثل الكامل في كل شيئ.[xxii]

تعاقب الرواية هذه الأم السلبية في فهم الواقع بموت أبنائها الثلاثة قتلا، اثنان على يد ضرغام والثالث على يد أبيه حينما رأى الأب من أبنه أي يفضح مؤامراته ضد أسد الدين. وفي هذه اللحظة تتجلى معالم الأمومة في شخص أم شجاع شخصية سلبية.

صورة المرأة الحلمة:

                         عرض باكثير نموذجا مثل هذه المرأة في روايته “وا إسلاماه” المتمثلة في شخصية “شجر الدر” زوجة الملك الصالح أيوب. هذه المرأة انقذت مملكة زوجها من النهيار عقب وفاته. فأخفت موته ودبرت شؤون المملكة إلى أن وضعت الحرب أوزارها واستتب الأمن، فانقادت المملكة إليها لما كانت تتميز من صفات سلطوية. في لغة الرواية يقول باكثير: “وأخذت شجر الدر تدبر الأمور وتصدر الأوامر حتى لم يتغير شيئ، إذ بقي الدهليز السلطاني على حاله، والسماط في كل يوم يمد، والأمراء يحضرون للخدمة. وهي تقول دائما: “السلطان مريض ما يريد أن يزعجه أحد”.[xxiii]  

 وهذه المرأة كما تصف الرواية تمثل شخصية قوية وكلمتها مسموعة عند رجال البلاط وتمتد سيطرتها على رجال الدولة جندا وقادة وأمراء، يخاف الجميع غضبها ويتودد الكل لها ويتسابق القادة إلى تحقيق الإنجازات العسكرية في ميادين القتال مهرا لزواجها. ” وكان نفوذها ماضيا على كل الأمراء، ترفع من تشاء وتضع من تشاء”[xxiv]  

لم تلبث الرواية أن تنقلب بهذه المرأة صاحبة النفوذ الواسع في الدولة إلى إمرأة ماكرة خادعة، تحيك المؤمرات لاغتيال القادة السياسيين المعارضين لملكها، وملك الرجل الذي اختارته زوج لها. ولم يتوقف الأمر عند هذه الماكرة ، بل اقدمت على اغتيال زوجها لما أحست أنه سيتطاول على مقامها ويسلبها سطوتها، فخططت لاغتياله ونجحت كل النجاح.  و بالرغم من هذه المؤمرات والنهياة المأسوية لهذه المرأة، تتعاطف الرواية معها إلى حد كبير واصفة إياها عند موتها. “واسدل الستار على الملكة المعظمة المجاهدة شجر الدر صاحبة الملك الصالح أم خليل”[xxv]

صورة المرأة المجاهدة:

                استطاع باكثير من خلال شخصية “سمية” في روايته “سيرة شجاع” و “جلنار” في روايته” وا إسلاماه” أن يرسل رسالة لطيفة إلى رجال الحركات الإسلامية والإصلاحية بأن المرأة ذات عزيمة وشكيمة. فهي إذا صممت خاضت الأحوال وعصفت بكل ما يعترضها من عقبات وصعوبات. يعبر باكثير من خلال هاتين الشخصيتين عن اعتزاز المرأة المجاهدة وينصر قضاياها في تثقيفها وتمكينها في كل مجال من مجالات الحياة. يريد الكاتب أن تحمل المرأة السلاح بعد أن تلقت دروي القتال وفنونه من زوجها. يقول باكثير في لغة الرواية: “هلمي سا سمية معي إلى الحقول لأعلمك الرماية هناك. فسألته ضاحكة: الرماية؟ أجل الرماية والمسايفة وركوب الخيل وسائر أعمال القتال.[xxvi] ثم يبين باكثير الحاجة للمرأة في هذه المجالات ويبرز دورها الريادي تتمكن المرأة  أن تقوم به في معركة الحياة.  وهذه “جلنار” زوجة قطز تقف في ساحة المعركة ترتدي لباس الرجال غير أنها ملثمة، تقف تحمي ظهر زوجها. “يكاد الفارس التتري الآخر أن يعلو السلطان قطز لو لم يبرز له فارس ملثم شغله عن ذلك فاختلفا ضربيتين بالسيف فخرا صريعين.”[xxvii] ولقد مثلت “جلنار” قمة الشجاعة والتضحية حين فدت السلطان بروحها وحين رأت السلطان يبكي لمصرعها. من خلال النصين يبين باكثير أن امرأة قادرة على خوض غمار المعارك مثل الرجال تماما إذا أتيحت لها الفرصة لإثبات وجودها وشخصيتها.

صورة المرأة الراقصة:

                اهتم باكثير بتقديم صورة المرأة الراقصة كحالة من حالات المرأة الحديثة ليثري نماذج أعماله الروائية المتنوعة بتنوع نماذج في المجتمع العربي. ويبرز الشخصية الإنسانية للراقصة المومس “إحسان” التي تمتلك روحا نقية طاهرة بالرغم من جسدها المدنس لأنه يرى أن فساد الجسد لا يعني بالضرورة فساد الروح. فالمومس إنسان تملك مشاعر وأحاسيس وفي جنبها روح متدفقة ولكن الظروف الاقتصادية أجبرتها على ممارسة الرذيلة غير أن الرواية تظهرها بصورة إنسانية. تمثل “إحسان” بطلة الرواية صورة الراقصة التي تحاول للانتقام من الشر والتوبة إذا ما توفرت لها أسبابها، بل أنها تبحث عن الاستقرار بعد الحياة التي عاشتها منتقلة من رجل إلى رجل آخر ومن حانة إلى حانة أخرى.

صورة المرأة المقهورة:

                      يمثل هذا النمط من النساء واقع المرأة المتأزم الذي ينظر إليها نظرة مادية فقط في ظل الإرهاب الأسري الذي يفقدها حريتها وإنسانيتها لأنها مجرد ملكية قيمتها في الانصياع لرغبات الأهل، تنظر إلى كل رجل في المجتمع على أنه سيدها المطاع الذي وجدت لخدمته. ومثال هذا النموذج “إحسان” فهي فتاة مسلوبة الحرية لا تمتلك الجرأة لمناقشة خالها في قضية زواجها، فهو أدري بمصلحتها منها ومن أمها وما عليها سوى التسليم بكل ما يريده. يقول باكثير في لغة الرواية:” ولما دخل خالها بعد انصراف ضيفه ووجدها تبكي زجرها وسبها وكاد يضربها. وكان يردد أنا وليها وأعرف بمصلحتها”[xxviii]فحرمان المرأة من اختيار الشريك المناسب لها مشكلة ما تزال الفتاة تعاني لأنها منذ الصغر تهيأ لتكون إرادتها منضوية تحت إرادة وليها ورغبتها محمولة على رغبته. وكذلك نجد صورة أخرى للمرأة المقهورة يتمثل في  شخصية “سلامة” تلك الفتاة الراعية التي كتب عليها أن تكون أمة. لا يحق لها أن تقرر أن موقف من الحياة، تنقل من يد أبي الوفاء إلى يد ابن سهيل، ثم إلى يد أبن رمانة وأخيرا إلى قصور الخليفة في الشام مسلوبة الحرية والإرادة. وعلى الرغم من حبها لقس كانت سلعة يقلبها المشترون ظهرا لبطن ويتفصحونها، وربما اشتراها أحدهم ليلة أو ليلتين ثم باعها. وهكذا تمضي عليها سنة قد بيعت لعشرات الرجال دون أن يؤبه لحالها أو ينظر لكرامتها.

صورة المرأة النرجسية:

                 يبرز باكثير في روايته “الفارس الجميل” صورة المرأة النرجسية. فبطلة الرواية تتعالى على زوجها وتعامله أداة لتحقيق ما تريد من مصالحها. إن بطلة الرواية “سكينة بنت الحسين” تبدو نرجسيتها من القوة بحيث لم تأبه لزيارة زوجها لضرتها، رفضت استضافة زوجها بما شبع من زيارة زوجته الأولى، ولعل نرجسيتها غلبت على أحاسيسها الجنسية فغدت غير مبالية. يقول باكثير في لغة الرواية: “استقبلت سكينة مصعبا خير استقبال، وأرته من ضروب الرعاية ما لم ير منها قبل ذلك قط”[xxix] وصورة أخرى من صور النرجسية عند المرأة ما فعلته زوجة مصعب عائشة مع زوجها. “جئتك يا عاشق بلؤلؤ لا يصلح لغير جيدك، وليس عندك مثله، فما راعه إلا أن نظرت إلى اللؤلؤ بغير اهتمام ثم قالت وهي تتثائب: ويلك يا مصعب! أمن أجل هذا توقظني من نومتي؟ والله إن نومتي كانت أحب إلى من هذا اللؤ لؤ! وعادت إلى نومها، وهي تؤمئ له أن يخرج ودعني أنم وحدي في سلام”.[xxx]

                    نتيجة البحث: كان باكثير من الأدباء القلائل الذين اهتموا الرواية التاريخية من منظور إسلامي ومثلوا بكتاباتهم الروائية الرؤية الإسلامية. ومن أهم القضايا الواقعية التي تناولها باكثير في رواياته بطولة المرأة والعلاقة الجنسية. ولا تخلو رواية من رواياته من معالجة قضية المرأة كما لا تخلو تجربته العاطفية من لقاءات غرامية. فكان له دور كبير في إبراز قضية المرأة وفي دعم حقوقها المسلوبة في االمجتمع الذكوري. فقد عرض باكثير المرأة في صورة مختلفة وراوح في نماذجها الحية. رسم باكثير لنا شخصية المرأة بكل جوانبها وصورها بواقعية مؤلمة تتكسب رزقها بجسدها وأحيانا كشخصية مستقلة تحصل على مأربها بقوتها الأنوثة. أسلوب الكاتب في السرد واضح وبسيط ولكن هذا الوضوح وهذه البساطة لم تكن في أي حال من الأحوال، ولا في أي موضع من المواضع على حساب الفن والجمال. تقترب لغة الرواية أحيانا من لغة الشعر وخاصة في مواضع الحب والغرام.  قد أفاد المؤلف من الحوار الخارجي للكشف عن الملامح الفكرية للشخصيات الروائية وتصوير مواقفها من الواقع والحياة وشتى أنماط الفكر البشري. في الواقع كان علي أحمد باكثير صاحب فكرة واضحة وعقيدة راسخة عن خلود رسالة الإسلام. اختار الرواية وسيلة لإبلاغ فكره ورسالته واستخدم عبقريته مواهبه الأدبية في نشر دعوة الإسلام وتعاليمه السمحاء ورسالته الخالدة.

الهوامش والمصادر والمراجع

[i]   عبد الله الخطيب: روايات علي أحمد باكثير في الروئية والتشكيل،دار المأمون للنشر والتوزيع، عمان ، المملكة الاردنيةالهاشمية، 2009م، ص 17

[ii]   علي أحمد باكثير : رائد التنوير في حضر موت، محمد أبو بكر حميد، مجلة الأدب الإسلامي   العدد 62، عام 2009م ص 42

[iii]  Dr. Ibrahim Ali A. Al-Shami, The Portrayal of Woman in Ali Ahmad Bakathir’s Literary Works, International Journal of Scientific and Research Publications, Volume 6, Issue 5, May 2016, p. 304

[iv]   الدكتور أحمد عبد الله السومحي: علي أحمد باكثير: حياته و شعره الوطني والإسلامي، حقوق النشر الالكتروني محفوظة لموقع باكثير على الامترنت، عام 2007م ص 34

[v]   المصدر السابق: ص 40

[vi]    القران الكريم: سورة الإسراء رقم الآية 16

[vii]   شعيب محمد عبد الرحمن: في النقد الأدب الحديث، دار التأليف القاهرة، مصر عام 1968م ص 33-34

[viii]   عبد الفتاح الحجمري: هل لدينا رواية تاريخية، مجلة فصول، ج، 2، 16 ص، 62 عام 1995

[ix]   شاكر النابلسي: جماليات المكان في الرواية العربية،المؤسسة للداسات والنشر والتوزيع، بيروت ، لبنان، عام 1996م ص 16

[x]   سلامة القس: مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977 ص 31-32

[xi]   ليلة نهر، مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 48

[xii]   د. سيزا قاسم: بناء لرواية الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة عام 2004م،  ص، 158

[xiii]   طه وادي، صورة المرأة في الرواية العربية،دار المعارف القاهرة، عام 1994م، ص 213

[xiv]   الثائر الأحمر، مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 109

[xv]   الفارس الجميل، مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 16

[xvi]   الفارس الجميل، مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 21-22-

[xvii]  عبد الوهاب أبو حديبة: الإسلام والجنس، ترجمة هالة العوري،  الناشر، رياض الريس للكتب والنشر،بيروت لبنان، عام 1986،  ص 152

[xviii]  منال الآلوسي: المرأة في زمن الحرب: دار الحرية للطباعة، بغداد، اللاعراق، عام 1985م،  ص 21

[xix]  وا إسلاماه: مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 15

[xx]  الثائر الأحمر مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977 ص 29

[xxi]    سيرة شجاع، مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 66

[xxii]   المصدر السابق ، ص67

[xxiii]  وا إسلاماه، مكتبة مصر ، القاهرة، عام 1977  ص 168

[xxiv]  المصدر السابق  ص 129

[xxv]  وا إسلاماه،ص 212

[xxvi]  سيرة شجاع ص 268

[xxvii]  وا إسلاماه، ص 251

[xxviii]  ليلة نهر، ص 121

[xxix]  الفارس الجميل، ص 30

[xxx]  الفارس الجميل، ص 56

****

الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية وآدابها، جامعة عالية، كولكاتا- الهند (merajjnu@gmail.com)

Leave a Reply

Be the First to Comment!

Notify of
avatar
wpDiscuz