+91 9999 324 197
editor@aqlamalhind.com

القائمة‎

القصيدة: شقاء الورى
*توصيف الحكيم

لـــمــــاذا الـــشــقاء أصاب الـــــورى                  وكـل الـــــــــشــــقـــاء بجـــــوف الـــفــــــــــــــرا

شكــــــونا إلى كــل مــــن جـــــــــاءنا                  وهلا شــــــــكــــــــــــونا لــــــــــــــــــرب الــــورى

نرى كل يـــــوم تـــســــيـــل الـــــــدماء                  مـــســـــيـــل الـــــــــــمـــــياه أيا مــــن تُـــــــرى

هــــنـــاك الـــنـساء رمين اللــبــاس                   ألـــــــــســـــــنا أُمـــــرنا بأخــــــذ الـــــعَـــــــــــرى

فضاع الحجابُ وشاع الفــســـادُ                  وســاد الـــعــــــــــيـــــــــــــونَ خُـــمارُ الكرى

وبيــع الحـــياءُ وخير الـــفَـــعـــــــالِ                   وحُـــــــسـنُ الحـــــــــــــــــــديثِ لـــهذا حَــرى

بَرين العقـــــــولَ بخَزْف الــفـجـــورِ                  فــــــصــــاروا إليهــا عِـــــــــــــــــــــداد الــــطَرا

تمادت أيادي الــــرجـــــال نهــــارا                   وفي اللــيــل في كسب ما لا يُـــــرى

فحلَّ الشبابُ بوادِ الـــبِــــــــــــــغـــاءِ                    وإنّ الـــــــقـــلـــــوب أصـــابتْ ظُــــــــــــــرى

تركـــنا الــــرجــال كلابا تــــــــفـيء                   وبــئــــس الـــــــــــــــــوفـــاء لــــمــــن افـــترى

ســـجــــــدنا بـــذل لأعـــــــــــــــــــداءنا                     وقـــد كـان هــــذا لــــــرب الــــبَـــــــــــــــــــــرى

هَجــــرنا الــدعاءَ وقـــولَ الرسول                  وكان الـخلاف أحــــــــــب الــــــقــِـــــــــــرى

حسبنا الشياطين خــــيـــر الأنام                  وإبـــلـــيـس حَبْــــــــــــــرا أتـــــــى مــــــــقــــمـــــرا

تمالكتَ قومي بحبل الخـــلاف                  فما الحب إلا هو الـــــــــمـــــــــــــشـــتـــرى

وأودعتَ فــيـهــم بـــذور النفــاق                    وإن الـــيـــــقــــــــــيـــــن هـــــــــو الـــــــمـــزدرى

وهــــــذا الــــــــولــيُّ إمامٌ عـــظـيـمٌ                     فـــــقــــــومـــــوا إلـــــيـــه إذا مـــــــــــا جــــــــرى

وهل للــــرسول عــلـــيه الـــسلام                    سواء السبيل لأهــــــــــــــل القـــــــــــــــرى

وأنتم صرفتم عـــلى الغانيـــــات                   وأهل القيان عـــــــــــــــــــظــــــيـــــــــم الــــثرى

تجنب أباليس عـصر الــنـفـاق                   فــكــم من عـــــــــــدو لـــكـــم مــــــن فـــــــــرا

فراكم عدو الــــــــــزمان بــــــمــال                     فــــمــــات الــــــــــــثــــــري ومـن أعــــــــــســـرا

وجال الرجال بــكأس الـنبـــــوغ                   وإن الـــــــــــمـــجال لــــقـــد أقــــــــــــفـــــــــــــــــــــرا

وطاف الفساد بأهــــــــل الثراء                    ومن في القضاء ومن في الـــذرى

فـــعــــيـــشــــوا وفاء لرب البرايا                     وكــــــونـــــــــوا سجودا لــــــرب الـــــــــــورى

*الجامعة الملية الإسلامية، نيو دلهي، الهند

Leave a Reply

avatar
  Subscribe  
Notify of
Close